فينا مالك "أثارت جدلا": لم أظهر عارية - (صور)
الباكستانية المثيرة للجدل فينا مالك

الباكستانية المثيرة للجدل فينا مالك

المملكة اليوم - 

اضطرت الممثلة الباكستانية المثيرة للجدل فينا مالك، الى نفي "ظهورها عارية على غلاف مجلة FHM"" الهندية، مع وجود وشم على ذراعها يضم الأحرف الأولى للاستخبارات الباكستانية" وذلك بعد موجهة من النقد من جانب الجماعات الدينية المحافظة في باكستان.


وكانت فينا مالك قد ظهرت عارية الصدر في الصفحة الأولى من المجلة الهندية في بداية شهر كانون الأول/ديسمبر الجاري "FHM"، مما آثار غضب المحافظين في باكستان، سواء بالنسبة لتعريها أو الإشارة إلى وكالة الاستخبارات الباكستانية "ISI" .


ولكنها نفت بشدة، تصويرها وهي عارية، إذ أصرت مالك، 33 عامًا، على أن "الصورة تم تحويلها، والتلاعب فيها".


وقالت مالك لوكالة الأنباء الهندية " لم يسبق لي أن قمت بشيء من هذا القبيل على الإطلاق". وأضافت أنها كلفت مدير أعمالها والفريق القانوني ببحث هذه المسألة، لاتخاذ الإجراءات القانونية ضد المجلة ".


وفي المقابل، أصر رئيس تحرير مجلة "إف اتش إم"، كابير شارما، على "أنه لم يتم التلاعب في أي من الصور"، وأكد أن "المجلة قد تثبت صحة الصورة".


وقال شارما إلى هيئة الإذاعة البريطانية "بي بي سي"، "لدينا لقطات فيديو مصورة، وكذلك رسائل البريد الإلكتروني من فينا، حول كيفية أنها تتطلع إلى غلاف المجلة".


وكشفت الصورة على موقع المجلة، وصفحة الفيسبوك وتويتر، في وقت واحد، الأحد، ظهور مالك عارية مع استخدام ذراعيها لإخفاء ثدييها، وساق واحدة تم وضعها لإخفاء منطقة العانة، وعلى ذراعها كُتِب عليها بالأحرف الأولى "ISI" اختصارًا لوكالة الاستخبارات الباكستانية، مع الشعار.


وأضاف شارما أن الإشارة إلى "رمز الاستخبارات الباكستانية كان من المفترض أن يكون شيئًا فكاهيًا خفيفًا، ففي الهند نحن نمزح حول هذا، إذا حدث أي شيء عن طريق الخطأ"، ونحن نقول إنه "لا بد أن وكالة الاستخبارات الباكستانية كانت وراء هذا ".

2011-12-04

تعليقات القراء


أضف تعليقا

الإسم
البريد الإلكتروني
التعليق*
تتم مراجعة كافة التعليقات، وتنشر في حال الموافقة عليها فقط، ويحتفظ موقع 'المملكة اليوم ' بحق حذف أي تعليق في أي وقت ولأي سبب كان، ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح، علما بان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .